القطاع الثقافي

المُلتقى الأدبيُّ الثقافيُّ الفلسطينيُّ يعودُ إلى لقاءاتِهِ الدَّوريَّةِ وفعَاليَّاتِهِ الجَمعيَّة

بعد انقطاعٍ قسريٍّ عن اجتماعاتِهِ الشهريَّةِ الدوريَّةِ بسبب جائحة كورونا، عاد الملتقى الأدبيُّ الثقافيُّ الفلسطينيُّ إلى لقائه الشهريِّ وذلك اليوم الأحد الواقع فيه 4/أيلول 2022م، عند الساعة العاشرة والنصف صباحاً في قاعة الشهيد حميد عبد العال الثقافية في مخيم نهر البارد.

وقد حضر اللقاء كلٌّ من الأدباء والشعراء الأساتذة: تيريز داوود، إيمان غنيم، شحادة الخطيب، محمد موح، عبد الفتاح عبد العال، شريف القاضي، ومروان الخطيب.
بدايةً تكلم رئيس الملتقى الشاعر مروان مُحَمَّد الخطيب، فشكر القائمين على مركز المرحوم المربي حميد عبد العال لاستضافتهم لقاء الملتقى، ثم رفع الدعاء بالرحمةِ وعُلوِّ المقام في جنات النعيم لعضويِّ الملتقى الرَّاحِلَين: المربي العميد الحاج محمد السيد(أبو حاتم)، المربي الحاج سليم غنيم(أبو علاء)، ثمَّ تكلمَ على أداء أعضاء الملتقى الأدبي والثقافي الذي لمْ تَخبُ أنوارُهُ، فكان إصدارُ أربعة دواويين شعرية للزملاء الشعراء: آسيا السيد، شحادة الخطيب، عبد الفتاح عبد العال، وعبد المحسن محمد، علامةً فارقةً ومضيئةً، تؤكدُ على المُضيِّ في أداءِ رسالة الكلمة والإبداع في كلِّ الظروف ورغم كلِّ الجائحات والمحن، لتبقى كلمتُنا التزاماً يسمو برسالته الشجيةِ والمُنيرةِ في دياجيرِ الألم والمعاناة واللجوءِ، وصولاً إلى الحُلم المشتهى وانتصاراً أبياً لفلسطين وأمتها!. وفي سياق كلمته نوَّهَ الخطيبُ بعطاءاتِ الملتقى وبأداءِ أعضائه في ميدانِ الحرفِ والكلمةِ، مشيراً إلى الكثيرِ من النشاطاتِ والمشاركاتِ الثقافية والأدبيةِ والفكريِّةِ التي كان لأعضاءِ الملتقى فيها حضورٌ بارزٌ ومُعلولٍ في أداءِ ما يترتَّبُ من واجب الالتزامِ بالكلمةِ الأبيَّةِ ورسالتِها الصَّمُودِ في وجهِ كلِّ كلِّ العاتياتِ والمُعَثِّرَات. وبعد هذه الكلمة، شارك أعضاءُ الملتقى الحاضرون اللقاء بمداخلاتهم التي أكَّدَتْ على الثباتِ والاستمرارِ بإنجازِ المهامِ التي التزمَ بها الأعضاء، وصولاً إلى الصَّيرورةِ الثقافيةِ والأدبيةِ المطابقةِ للرِّغابِ والأهدافِ التي يسعى إليها الملتقى الأدبيُّ الثقافيُّ الفلسطينيُّ منذُ يومِ نشوئه!.
وقبل الختام، ثَبَّتَ الأعضاءُ الحَاضرونَ جُملةً من النَّشَاطاتِ الجَمعيَّةِ التي توافقوا على إنجازها خلالَ الفصلِ القابل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى