اخبار لبنان

محمد سيف 2022/11/28 لقاء الأحزاب والقوى الوطنية في طرابلس هنأ كرامي : لتضافر الجهود لمواجهة سياسة حكومة تصريف اعمال الحصار والتجويع والإفقار للشعب اللبناني المظلوم

عقد لقاء الأحزاب والقوى الوطنية في طرابلس إجتماعه الدوري، بمقر حزب البعث العربي الاشتراكي، وقد تداول المجتمعون الأوضاع المعيشيّة والحياتية والسياسية. بعد الاجتماع، رأى المجتمعون في بيان : ان “وتيرة التراجع والإنهيار الإقتصادي تستمر بالمزيد من معاناة الشعب اللبناني على الصعيد المعيشي، الحياتي والإجتماعي الذي يتعرض لأسوأ حصار بين فكي كماشة الحصار الأمريكي الإمبريالي -الرجعي العربي وأطماع وفساد طغاة الداخل اللبناني الذين يمعنون في جشعهم وأطماعهم في ظل الفراغ القاتل بموقع رئاسة الجمهورية وتعطيل المؤسسات”،
واستنكر المجتمعون” كيف ان حكومة تصريف الأعمال تتخذ قرارات برفع قيمة الدولار الجمركي الى 10 أضعاف وزيادة الرسوم الضريبية على المواطنين اللبنانيين الذين باتت الغالبية العظمى منهم تحت خط الفقر، وبالكاد تؤمن لقمة عيشها وعيش عائلاتها، بدل ان تسعى هذه الحكومة والطبقة السياسية الى البحث عن بدائل ومخارج للتخفيف بالحد الأدنى عن كاهل المواطن ما قد ارتكبته طوال ثلاثين عاما من سلطات وحكومات الفساد والنهب والإفقار المتعاقبة”، ودعو إلى” تضافر وتوحيد جهود القوى الشعبية الوطنية في مواجهة سياسة حكومة تصريف اعمال الحصار عبر مزيد من التجويع والإفقار للشعب اللبناني المظلوم”.
ولفت اللقاء الى” المعاناة اليومية لأهالي مدينة طرابلس وما يرتكب من فوضى وجرائم وفرض خوات في شتى أنحاء المدينة من قبل زعران، ينعمون بتغطية سياسية وأمنية داعياُ الجهات المعنية بالضرب بيد من حديد على العابثين بأمن الفيحاء، كما اشار المجتمعون لتفاقم سوق سوداء طوابع الرسوم المالية التي يتحكم محتكروها برفع اسعارها الى عشرات الأضعاف، دون حسيب أو رقيب”، وطالب” الوزارات المعنية بملاحقة المحتكرين وسوقهم الى القضاء وباعتماد أختام بقيمة الرسم المالي اذا لا تتوفر الطوابع بأسعارها الرسمية لتؤمن وفراً لخزينة الدولة، بدل نهبها من قبل مافيات الإحتكارات”.
ووجه اللقاء” التحية والتهاني للنائب فيصل كرامي الذي استعاد حقه وحق الوطنيون بتمثيل طرابلس بعد إقرار المجلس الدستوري بالطعن المقدم منه على خلفية إخفاء وإلغاء اصوات ناخبة لا لبس فيها ولا غبار حولها”، كما رحب ب” فوز النائب حيدر ناصر”، وحيا اللقاء” دعوة النائب فيصل كرامي لتشكيل جبهة سياسية وطنية تأخذ على عاتقها
توحيد الجهود والعمل للخروج من هذه الأزمة القاتلة”، وأكد المجتمعون في ذكرى تقسيم فلسطين على” مواصلة كل أشكال التضامن النضال والكفاح الوطني مع شعبنا العربي في فلسطين المحتلة حتى التحرير الناجز والعودة المظفرة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى