الرئيسية / الكشكول / قصص من الحياة / للقيادة …عنوان

للقيادة …عنوان

تفقد الفاروق عمر بن الخطاب الجيوش المرابطة في الشام ….
أثناء ذهابه لتسلم مفاتيح بيت المقدس فاستراح في خيمة الصحابي الجليل أبو عبيدة ابن الجراح قائد الجيش …فرحب به وكان وقت الغداء ؛ فقيل له نأتي لك بطعام من طعام الجيش أم من طعام قائد الجيش ؟؟
فقال عمر رضي الله عنه.. هاتوا هذا وذاك ..
فأتوا له بطعام الجيش فإذا به لحم ومرق وثريد !!
فقال عمر هذا طعام الجيش !
فقالوا نعم يا أمير المؤمنين …
فقال .. هاتوا طعام قائد الجيش ..
فجاؤوا له .. بكسرات من الخبز اليابس وقليل من اللبن .. !!!!!
فبكى سيدنا عمر بكاء شديدا
وقال صدق من سماك أمين هذه الأمة
وعندما عاد إلى بيته قال :
غيرتنا الدنيا إلا أنت يا أبا عبيدة !
رحم الله أولئك الرجال القادة

شاهد أيضاً

قل دائما الحمد الله/مساهمة من الأديب الإعلامي فؤاد رمضان

  يحكى أن شيخاً عالماً كان يمشي مع أحد تلاميذه بين الحقول وأثناء سيرهما شاهدا …