الرئيسية / القطاع الثقافي / مقالات / الثلاثية الاستنساخيّة/ بقلم الأديب الأستاذ جورج بدر غانم

الثلاثية الاستنساخيّة/ بقلم الأديب الأستاذ جورج بدر غانم

 

الاولى هي قيام المسؤولين الفاسدين باستنساخ المواطنين على صورة الاسطوري سيزيفوس رمز الآلام و العذاب و هو يحمل صخرة من قعر الوادي إلى قمّة الجبل بصورة مستمرة دائمة.
الثلاثية الثانية هي فيروس الكورونا الذي استنسخ الناس على صورة زوجةالبطل الهندي الامريكي في الاساطير الهندية: هياواثا. فمن هو هذا الاخير؟
في قصيدتها الرائعة؛ لنكن اصدقاء، تذكر الشاعرة العراقية الكبيرة “نازك الملائكة” هياواثا بقولها: “من صراخ الضحايا وراء الحدود؛ في بقاع الوجود، ضحايا العراك و ضحايا القيود، و صدى هياواثا هناك، مثقلاً بانين الجياع، بالذين يموتون دون وداع، دون ان يعرفوا اماً، دونما أباء، دونما اصدقاء.
فزوجة هياواثا الشابة ماتت من الجوع و البرد، في ليلة عاصفة من شتاء شديد القسوة و الصقيع؛ و قد دفنها زوجها لوحده دون اقارب او أحبة او اصدقاء.
الآن في لبنان يُدفن الموتى بالكورونا او غيرها بحضور عدد ضئيل من الناس لا يتجاوز اصابع اليدين.
اما الاستنساخ الثالث، و الذي ينتظره الناس و يأملون حدوثه، فهو استنساخ اللبنانيين على صورة بطلهم الاسطوري ادونيس الذي قتله الخنزير البرّي و بُعث حياً ربيعيا في الأكي-دنيا و هي كلمة تركية تعني: الدنيا الجديدة التي يأمل اللبنانيون و يرجون ان يبعثوا فيها بعد ايام الجوع، و الصقيع و العذاب التي عاشوا فيها و عانوا منها.

جورج بدر غانم

شاهد أيضاً

بالنسبة لباسيل.. ألف حسان دياب ولا سعد الحريري واحد!… غسان ريفي

ينتظر الرئيس المكلف سعد الحريري إتصالا من رئيس الجمهورية ميشال عون يدعوه فيه الى اللقاء …